‎الفراق ‎بقلم / مجاهد منعثر منشد

الاربعاء - 27/05/2020 - 10:08

‎عطشتُ صبرَالفراقِ كماءٍ سقى أرضًا يَبابًا 
‎ثلاثون عامًا من ظمأ أحالَ الألمَ شرابًا
‎صبرُ أرضِي وظمأ روحي تحابا
‎نفسي مكدرةٌ رَابني من الهجرِ ما أرابَا
‎دعوتُ فؤادي صبرًا ما استجابا 
‎ذقتُ مرَّالأسى وطالَ المرُّ شعري فشابا 
‎ويسألني الربعُ: أشيبٌ ما برأسِك أم خضاب؟ 
‎أجبتهمُ: هذه غيومٌ بناظركم ضباب
‎لا تلمني يا خليلي إن شكوتُ فما جدوى العتاب
‎أذابني البُعْدُ فأين المفرُمن طولِ الغياب؟
‎ما بخلتُ بالودِّ عليكَ فادنُ مني واقترب
‎مرحَى لليلى وأهلِها وكلِّ صديقٍ محبب
‎وإن سميتُها ليلى فلا لوم ولاغضب
‎أنا مجنونُها أعشقُها وكلمتي لا تحجب
‎أيا أرضي وموطني الغالي لا يُرخصُك اغتصاب
‎أهدي تربها المسكَ قُبلًا ما أطهره من تراب

تعليقات الفيسبوك: