رثاء الشهيدين السعيدين بقلم / حازم محمد عبد الحسن الحمامي

الخميس - 09/01/2020 - 11:36


اضحت لفقدكمـــــا الديار قفار *** والحشد أصبح مغلق الأفكار 
بان انكسار الحزن بين صفوفه *** وتناقلت لمصابه الأخبـــار
والوضع صعب والظروف عصيبة ** والمرجع الأعلى له محتار
فقدي ابا مهدي المهندس لوعة ***تشجي القلوب فتقصر الأعمار
والحاج قاسم فقده فقد الفتى ***في الحرب سيفا مصلتا وشفـــار 
قتلوهما غــــدرا فكان لفعلهم *** بالغدر نيلاً غير جلــــــب العار
فاز الشهيد وخط في إخلاصه *** دربا لنهج قضية الأحـــــــرار 
ولــــربما موتا يكون على يد *** شر الخـــلائق عـــزة ووقــار 
افنى سليماني طريقا واضحا *** يزهو بنصر عم في الامصار
لبنان واليمن السعيد حماهما ***وكساه من نصر العراق غبار
ودعا ابا مهدي المهندس قومه ***عزما لكسر الطوق والأسوار
دربا طويلاً في الجهاد حكى له** وشهادة سيقت من الأقـــــدار
كم مرجع ذرف الدموع عليكما ***صبرا لأنكما من الأبــــــرار
والخطبة العصماء زاد انينها *** في جمعـــة تنتابها الأسرار
حزنا لفقدهما تكــــاد قلوبنا *** تكــــوى بحزن فاق حر النار
ودموعنا تهمي وليس لوقفها ***غير الصمود بوقفة وقرار
هل من رجال يقدمون لثورة *** ببنادق تحكي لأخـــــذ الثأر
إذ هكذا قال الحسين لصحبه ***الموت أولى من ركوب العار
فلم السكوت على المصاب بذلة *** لو أننا من شيعة الكرار
فلننصر المهدي قبل خروجه *** نقتص من أعدائه الأشرار

 

تعليقات الفيسبوك: