حظك والابراج ليوم الثلاثاء22-10-2019

الثلاثاء - 22/10/2019 - 09:00


#الحمل
مهنياً: وجود القمر في الاسد الناري الصديق يجعلك تعيش نقلة نوعية وتحركات نشيطة ومثمرة تزداد الحيوية وتحقق اهدفا كثيرة يوم مثمر ومناسب لتكثيف لقاءاتك وإطلالاتك فلا تختفِ عن الأنظار. 
عاطفياً: الأحداث ترسل اليك ذبذبات جيدة على الصعيد العاطفي ولو أنها قد تولد حالة مستعصية أو عشقاً نحو شخص مرتبط.
صحياً: تابع نظامك الغذائي الذي تتبعه منذ مدة، ولن تكون النتائج إلا كما تريد كي تحافظ على قلبك وصحتك.
#الثور
مهنيا: تطالك بعض الانتقادات اللاذعة، لكنها في الواقع موجهة إلى بعض الزملاء المقصّرين في عملهم.
عاطفياً: التهدئة مع الشريك مطلوبة بقوة وخصوصاً اليوم، والمرحلة المقبلة تكون أفضل بكثير ومما كنت تتوقع .
صحياً: يستحسن مراجعة الطبيب عند اللزوم ولو مرة كل ستة أشهر، لكن لا داعي للقلق والخوف.
#الجوزاء
مهنياً: تعيش يوما مهما  يجعل امنياتك  تتحقق وتحصل على فرصة لدعم مؤهلاتك ويمكنك ان تتوقع اخبارا جيدة او معلومات مفيدة جدا
عاطفياً: من الممكن أن يطرأ اللا متوقع ويفاجئك في بعض الأحيان، والنصيحة هي في أن تتصرف بذكاء ومهارة بعيداً عن التحديات العقيمة.
صحياً: خفف من تناول المشروبات الغازية المشتملة على المُحَلِّيات الاصطناعية لأنّها مضرة جداً بالصحة.
#السرطان
مهنياً: كثّف تحرّكاتك ولا تماطل، فالجو واعد بالخير والانفراج والفرص الاستثنائية وتقوم باتصالات واسعة تسفر عن اتفاق ومصالحة.
عاطفياً: بحثك الدائم عن التطوّر في العلاقة العاطفية له غير نقطة إيجابية، وهذا يكون موضع ترحيب من قبل الشريك. 
صحياً: تقوم ببعض الخطوات الصحية الناجحة وتشعر على أثرها بأنك حققت إنجازاً كبيراً.
#الاسد 
مهنياً: تقدم على عملية كبيرة يتحدث عنها الكثيرون، تحظى بما كنت ترغب به، وتتقدم بخطى ثابتة لتنفيذ رغباتك.
عاطفياً: زالت غيوم الشهر الماضي وها هي سماؤك صافية مجدداً، انت تتمتّع بأعصاب متينة تسمح لك باجتياز بعض الحواجز لملاقاة الحبيب ولو في منتصف الطريق.
صحياً: الخمول وقلّة الحركة لا يتناسبان مع وضعك الصحي، فسارع إلى ممارسة الرياضة قبل فوات الأوان.
#العذراء 
مهنياً: إحساسك بأن أمورك تراوح مكانها يكون سبباً لضيقك وتراجع مزاجك، فعتبك اليوم كبير على من حولك بسبب تقصيرهم بالتزاماتهم
عاطفياً: ترغب في وضع النقاط على الحروف مع الحبيب وهذا ما كان يجب ان تقوم به منذ مدة، اهتم بنفسك وبأمورك وبيتك وهواياتك
صحياً: المطلوب في حال الشعور بوعكة صحية خفيفة مراجعة الطبيب خوفاً من انعكاسات لاحقة
#الميزان
مهنياً: تتبدّل معطيات كثيرة في العمل وتتلقى اقتراحاً أو عرضاً، فتعيش يوما مثمراً على مختلف المستويات يوم جيد يحمل آمال نجاح تقدم بشكل كبير.
عاطفياً: تكثر المناسبات الاجتماعية المهمة وتتقرّب من شخص ينال إعجابك وتتصالح مع بعض الأصدقاء 
صحياً: تواظب على ممارسة الرياضة بلا انقطاع، وتواصل اتباع الحمية بانتظام
#العقرب
مهنياً: يحاول بعضهم دفعك إلى ارتكاب الخطأ، لكنّهم لن ينجحوا لأنك أكثر إدراكاً وإلماماً بما يحصل حولك 
عاطفياً: تشاور مع الشريك، ولا تفرض عليه آراء مزاجية وغير واضحة، بل عليك أن تتحلّى بالجرأة
صحياً: بعض توابع المشكلة التي أصابتك كان من الممكن جدًا تجنبها لو أنك اتبعت تعليمات الطبيب، لكنك الآن تكون مضطرًا للتعامل مع تبعات أكبر 
#القوس
مهنياً: تتخلص من خيبة أمل بسيطة واجهتك أخيراً، وتستوعب الأمور بجدية أكبر في محيطك المهني وتكون المرجع الصالح
عاطفياً: حاول القيام بخطوات جديدة تجاه الشريك لاستعادة ثقته بك، القرار لك لتحديد طموحاتك ومشاريعك المستقبلية معه
صحياً: الإهمال المتعمّد للوضع الصحي يرتد سلباً ويسبب مضاعفات خطرة في بعض الأحيان
#الجدي
مهنياً: الحوار هو الطريقة المثلى لتصل إلى قرارات صائبة تعود عليك بالنفع على الصعيدين المادي والمعنوي.
عاطفياً: يقنعك الشريك بوجهة نظره إلى بعض الأمور، فعليك أن تمضي معه وقتاً أطول لتصل إلى النتائج الجيدة.
صحياً: تنفعل لأسخف الأمور بعدما يستدرجك إلى ذلك أشخاص تافهون. ألم تتعلم من دروس الماضي؟.
#الدلو 
مهنياً: لا تنتظر حصول المشاكل ونشوب الخلافات، بل امنع حصولها في الأساس، تذكر أنك صاحب الطاقة السلبية والمتوترة ومن المستحسن أن تضبط انفعالاتك.
عاطفياً: تتحول علاقتك بأحد مواليد الجدي إلى قصة حب، فكلاكما يتمتع بحب الحياة الصاخبة والأحاسيس المتأججة.
صحياً: إحذر توتراً وتشنجاً يسودان الأجواء، أنت على طريق تغيير وانتقال إلى جديد، وقد يحصل هذا الأمر فجأة وبصورة غير متوقعة.
#الحوت
مهنياً: حضر نفسك الى صفحة مهمة تكون متصالح وسعيد مع نفسك تختفي هواجسك سواءً أكانت شخصية  دراسية  او مهنية
عاطفياً: إنه يوم مخيب للآمال، تجنّب الخلاف والعناد، قد تشعر بالتوتر والإرهاق، لا تسمح لأحد أن يتسبب بمشاكل بينك وبين الشريك.
صحياً: حاول تنظيم وقتك وترتيب أعمالك بحسب أهميتها، هذا من شأنه أن يُقلّل الضغط نتيجة تراكم الأعمال وعدم القدرة على إنجازها.

حظك 

تعليقات الفيسبوك: