الفيسبوك وشخصنة السلطة ! عمار جبار الكعبي

السبت - 27/07/2019 - 17:49

يعتبر الاعلام بجميع أدواته هو المنفذ الوحيد الذي يرى من خلاله المواطن ما يفعله ممثلوه في جميع السلطات، ولهذا انتهج جميع المتصدين مختلف الوسائل والآليات ليسوقوا نشاطاتهم، كي تصل الى المواطن، الذي يعتبر هو السلطة العليا في البلد .
ان تطور وسائل الاعلام من التلفزيون الى (السوشيال ميديا)، ليتربع السوشيال ميديا على عرش الاعلام، ليكون المنصة الاولى لتسويق المنجزات والنشاطات، ليرتبط بها تسويقاً كل المجالات بما فيها السياسية والحكومية .
ان المتابع لصفحات السوشيال ميديا الخاصة بالمؤسسات الحكومية، ويقارنها بالصفحات الشخصية لمسؤولي هذه المؤسسات، يكتشف ان ادارة صفحات المؤسسات تقليدية، ولا تجيد ابجديات الادارة الاعلامية الحديثة، بينما يكتشف ان ادارة الصفحات الشخصية لمسؤولي نفس المؤسسات ادارات احترافية بمعنى الكلمة، تعتمد احدث الأساليب التقنية والإعلامية في صياغة الخبر والصور الاحترافية، وبين صفحة المؤسسة وصفحة المسؤول عشرات السنوات الضوئية تعكس العقلية المتصدية لإدارة الدولة العراقية .
يمكن استنتاج جملة ملاحظات مهمة، تعكس حال الصفحتين ويوما توحي بها من أمور أعمق من مجرد الاختلاف : 
١- ان الفكر الذي تدار به الدولة ينطلق من شخصنة المؤسسات الحكومية لا مأسسة الشخوص المتصدين، مما ينتج تغولاً للأشخاص على حساب المؤسسات، وهذا يتناقض جملة وتفصيلا مع النظام الديمقراطي . 
٢- التعامل مع المحترفين لادارة الصفحات الشخصية بينما تهمل مواصفات مدراء الصفحات الرسمية، وهو ما يعكس عدم الحرص على المؤسسات الحكومية، بقدر الحرص على تسويق المسؤولين !. 
٣- التمويل المخصص لصفحات الشخصيات، اكبر من التمويل المخصص للصفحات الرسمية، والطامة الكبرى ان كان هذا التمويل من أموال المؤسسة الحكومية !. 
٤- اهمال الجانب الاعلامي الحكومي إهمالاً شديداً، لان الادارة تنظر للجانب الانتخابي الذي يفرض تسويق الشخص المرشح، بدل فكر بناء الدولة الذي يفرض تسويق المؤسسة بعيدا عن الجانب الانتخابي . 
٥- لا يزال سلوك الموظف الحكومي ينطلق من قاعدة ( اشطب يومك ) من دون تطوير الامكانيات والقدرات والمهارات الوظيفية، وهو ما يتضح من خلال التعامل الاعلامي الذي يمتاز بالركاكة وعدم الفاعلية والتقليدية، التي تشعرك وكأن الموظف الحكومي مجبر عليها، ويريد إتمامها بالسرعة الممكنة والخلاص منها !. 
٦- اعتماد المسؤولين على شخصيات اعلامية محترفة من خارج المؤسسة الحكومية لتسويق انفسهم، بدل تطوير الفرق الاعلامية الخاصة بالمؤسسات الحكومية والنهوض بواقعها المتردي والمتواضع .

تعليقات الفيسبوك: