في السياسة العراقية.. الناس صنفان / علي دجن

الاربعاء - 31/08/2022 - 14:00
في السياسة العراقية.. الناس صنفان   / علي دجن

 

كلنا نعلم الحديث عن الإمام علي ع الناس صنفان انا اخ لك في الدين او نظير لك في الخلق، الا في سياسة العراق الحديث الشعب صنفان اما عدو لمشروعك او متبع لك خانع، أي لا توجد لغة الحوار في حزب او اخر، أما ان تسمع و تطيع او تهان و تستبعد، أي أصبحت مثل السياسة الأموية؛ تلحقها السياسة العفلقية، اليوم أصبح الجميع ينظر إلى السياسة العراقية عبارة عن مهاترات و مافيا الاستيلاء ع البلد بصورة او أخرى.

لغة الحوار يجب أن تكون حاضرة في وقت، و ان تكون بشكل علني لا خلف الأبواب، حتى يكون للمواطن او المنتمي لذلك الحزب ان يعلم و يعطي رأيه دون أن يتعرض إلى التصفية الجسدية، متى و أصبحت الشيعة تسير بهذا المنهج الأموي؟ للشيعة امام كان يحاور الجميع ابتداء من قمبر إلى معاوية، مع الحرب الاعلامية التي شنها ابن أبي سفيان ضده، لذا ان لغة الحوار هي لغة الحلول و الوصول إلى دكة العدل و الخروج بمخرجات سليمة تكون كفيلة للجميع.

اليوم نشاهد الإعلام و المواقع تحت شعار ( حب و احچي.. اكره و احچي) و هذه ليست لغة الإنسان، علينا أن نميز الحق من الباطل من خلال المراجعات و المناكفات السياسية، ومن هو الأحق في إدارة الدولة خل هم الكتل الشيعية ام الكتل السنية ام الكورد ام الاقليات، و ان كان هناك خيار أحدهم نأتي من هو الفاسد الحقيقي الذي لم يستطع العبور بالبلد، و نصم أذاننا عن المتبادلين الاتهامات، و نحكم العقل و تجعل منه أداة فرز الحقائق.

من حكم العراق بعد عام ٢٠٠٥ و من كانت له الاغلبية في الوزارات، ومن دار البلد حتى أصبح اليوم عبارة عن هالة من الفساد و الانحطاط الأخلاقي و السياسي، كيف فتحت أبواب تلك الوزارات للمناصب حتى أصبح بها النطيحة و الموقوذة تدير مقدرات الشعب و صحته، اليوم الشعب اغلبه يتعالج اما على حسابه الخاص او يسافر خارج البلد، التعليم اما يتعلم على حسابه الخاص او يهاجر خارج البلد، التربية و طرق التزوير، محافظين غير محافظين، نواب عددهم كبير و  متسترين على الحق، وزراء جهلة يديرون الوضع البلد، الجيش تم نخرة و لم يحاسب من هو السبب.
لذا علينا أن نراجع أنفسنا ان كانت هناك انتخابات، و الذهاب نحو من هو الأفضل ليس الخيار يكون على أسس تم تعييني من قبل فلان، و فلان خدمني، و فلان ساعدني بمبلغ مالي، على المواطن ان يشغل عقله ان لا يكون كالبهيمة بل هو اضل سبيلا ان قام باختيار الفاسد وهو اعلم به و بعد حين يخرج يتظاهر عليه، هذه طرق ساذجة، عليك حسم الأمر حينما نتخب في صندوق الاقتراع، اما الذين يتدخلون بالشأن العراق وهو لم يخرج لوضع كلمة الفصل في الانتخابات رأيه مردود لانه لم يشارك في حسم الأمر و الضغط على اختيار الأصلح لإدارة الدولة، و توك الأمر للفاسدين و المتسلقين يحسنون الأمر لنفسهم.
في الختام على العقل السلام، ان كان تفكيره في موضع الانتقام لا الاحترام.

National_security