نيجير فان بارزاني ..خلق ليفترس /. حسين باجي الغزي

الاربعاء - 12/06/2019 - 10:42

 
تقول مادلين اولبرايت وزير الخارجية الامريكي الاسبق أن فرض الديمقراطية في العراق ينطوي على تناقض كبير ..وبأمكان العراق أن يكون أي شيئ ...ألا ديمقراطيا ..؟؟
*مصداق ذلك ان خلافة التوريث للعوائل الحاكمة تسري في مسلسل الحكومات العراقية ومنها الكردية كأمرا روتينيا متسلسلا ..فتنصيب نيجرفيان وهو حفيد بارزاني دلالة واضحة على مصادرة حقوق الناس وتعليب خدعة الانتخابات لتجميل وجه مسارها القبيح .
فحفل التنصيب الاسطوري للسيد نيجر فان 
ينظر له الجميع  بانه الاعلان الرسمي لحكومة منفصلة في كردستان وكتنصيب لرئيس  دولة حقيقية في اربيل ..ومن يغالط ذلك يجافي الحقيقة ويزور التاريخ .

*نيجيرفان و خلال مراسم أدائه اليمين القانونية وبحضور.. لايشابهه تنصيب أي ملك وبحضور  مئات الشخصيات في قاعة سعد عبدالله بأربيل .. يغالط الحقائق ويصادر حقوق الكرد ويشكر المصوتين من (مكاريد الكرد )من صوتوا لصالحه وكذلك الذين لم يصوتوا له"، ليقول  (الحفاظ على العملية الديمقراطية في كوردستان هو المكسب الأهم)..  لاعطاء هذة الرمزيات صبغة شرعية لقراراته المتفردة وغير الدستورية بعيدا عن بغداد، وهو يسرق يوميا ثروات العراق باستمرار ويحول صادرات نفط العراق من كركوك لحسابه الشخصي.

*واهم ومسطح فكريا من لايقول ان مراسم التنصيب هي بحق اعلان دولة… *ومن يدقق في كل تفاصيل التنصيب وعدد وحجم الحضور من شخصيات المحيط الاقليمي وممثلوا الكتل والاحزاب والشخصيات الرسمية ..واقعا يتعرف على حقيقية مايجري، بينما كل المسؤولين العراقيين جرى تنصيبهم دون حضور دولة واحدة من هذه الدول.
   *ان هذا الاحتفال هو اخر بسمار بنعش التقارب بين الام العراق وولدها العاق كردستان وهو اعلان للانفصال والحلقة الاخيرة  في سلسلة الخطوات التي يتخذها مسعود ومن خلفه اللوبي الكردي الانفصالي الذي  منح الاقليم وجودا وعلاقات وبروتكولات واحتفالات تنصيب مكملة لمشروع مسعود البرزاني الذي اعلن عنه سابقافي اجراء الاستفتاء , خصوصا وان  مسعود وجد الفرصة سانحة هذه المرة من خلال اضعاف خصمه الكردي ( الاتحاد الوطني ) اذا قام بتنصيب نيجرفان ومسرور مستبعدا اطرافا كردية اخرى.  ومستثمرا وجود الحمايات الامريكية لهذا المشروع، وايضا الضعف الكبير والواضح في الموقف السياسي للحكومة الاتحادية.  
*سترون ايام سود من مسرور،وستزداد الهوة بيننا وبين شعبنا الكردي.. وسيكرس  الانفصال عبر خطوات تحريضيةبالمناداة بحقوق الكرد.. تشد عضدة قوى شيطانية همها تفتيت تربة الوطن وشق صفوف ابنائة. 
*نيجرفان من المخلوقات الشرهه والاكلة. للحوم الكرد والاقليات الاخرى.. وينظر بعين حولاء  للاستحواذ على  كركوك  والمناطق الاخرى.. ولن يلجم تطلعاتة سوى صفعة عروبية من لدن جيشنا البطل تعيد الامور لنصابها.. *وما فعل الرئيس العبادي حيال افعالهم ببعيد.. نحتاج الى  تجديدها بتقليم اظافر نيجرفان وتشذيب اسنانة. فهو مخلوق عدواني.. خلق ليفترس.

تعليقات الفيسبوك: